أمين “البحوث الإسلامية”: مبادئ الإسلام أقرّت السلام العالمي الشامل واللَّامحدود

كتبت-فوقيه ياسين

شارك الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عيّاد في فعاليات الاجتماع التاسع عشر لأمانة مؤتمر زعماء الأديان العالمية والتقليدية في العاصمة الكازاخية نور سلطان والمنعقد في الفترة من 5 إلى 6 أكتوبر 2021.

وقال الأمين العام في كلمته التي ألقاها إن الحضارة الإسلامية التي انطلقت وتشكَّلت ركائزها وأسسها من الإسلام ومبادئه الكليَّة، قد مثَّلت أرقى حالات التسامح والتعايش الإيجابي بين الأمم والشعوب برغم اختلاف الحضارات والثقافات والأديان والأجناس، ولا نشك لحظة أنها لا تزال قادرة على تحقيق العيش المشترك بين الأسرة البشرية والأخوة الإنسانيَّة في كل زمان ومكان، فالدين الإسلامي في مُجمل أحكامه وتشريعاته دين وسطي يدعو إِلى التسامح والاحترام المتبادل بين الأديان بما يحقق الوحدة بين الجميع، ويزرع الحب والاحترام في قلوب الناس جميعًا.
أضاف عيّاد أن الإسلام قد أسس الحياة الجديدة في المجتمع بأسره، بإزالة الفوارق بين مختلف الطبقات والطوائف، وجعل مقياس التفاضل بين الناس العمل الصالح، وقوم الحياة الاقتصادية؛ فحرم جميع أشكال المعاملات الجائرة والظالمة، واهتم بالجوانب العقليَّة؛ فحثّ على إعمال العقل من خلال التفكر والتدبر في الآيات الكونية والإنسانية، ولم يقف عند هذا الحد، بل أولى اهتمامًا بالغًا بتنظيم الحياة الاجتماعية، وتقوية الترابط الاجتماعي والشعور بالانتماء، حتى تستقيم أحوال المجتمع وتنتظم.

أوضح الأمين العام أن الحضارة الإسلامية قامت على مبادئ عدة؛ تكفل حقوق الناس، وتحقق التوازن بين أبناء الإنسانية جميعًا، وأولها: مبدأ لا إكراه في الدين؛ حيث كفل الإسلام الحرية للآخرين، ولا سيما الحرية الدينيَّة المشروعة في الإسلام، ولم يقتصر الإسلام على رفض الإكراه في الدِّين فقط، بل أَمرنا باحترام معتقدات الآخرِين منعًا للفتنة وسدًّا للذَّريعة، كما صان الإسلام لغير المسلمين معابدهم، ورعى حرمة شعائرهم.
أشار عيّاد إلى أن المبدأ الثاني يتمثل في ضرورة تحقيق التعايش السلمي؛ حيث إنه بالنظر إِلى أَول دستور وضع في عهد النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو “صحيفة المدينة”، نجد أنَّها قد تضمَّنت مبادئ تحقيق التَّعايش السلمي وأسسه بين جميع أفراد المجتمع، حيث نصت على أهمية تطبيق المواطنة وحقوق المواطنين وواجباتِهم، وأَمرت بالعدل والمساواة في الحقوق والواجبات بين الناس جميعًا دون النَّظر إلى جنس أو لون أو معتقد، كما أكَّدت على ضرورة تحالف الجميع للعمل من أجل الوطن والدفاع عنه والحفاظ على أمنه واستقراره.

أكد أن الحضارة الإسلاميَّة اهتمت اهتمامًا بالغًا بمبدأ العدل مع الجميع حتى مع المخالفين؛ حيث بنى الإسلام علاقة متوازنة بين المسلمين وغيرهم – من حيث الحقوق والواجبات – قائمة على التسامح والعدل، كما أقرت مبادئ السلام العالمي اللَّامحدود؛ فالسَّلام في ديننا الإسلامي، مفهوم لا محدود، جامع لمعاني السَّلام والسلامة، والصلح والاطمئنان، والمودة والبر، والقسط مع النفس والآخَر، وكل هذه المعاني يقف العالم اليوم متعطشا لواحدة من مفرداتها مُفَعَّلة على أرض الواقع.

شاهد أيضاً

الأزهر: الإسلام حافظ على المرأة وكرمها وكفل لها حقوقها وجعلها من أهم مقومات المجتمع المتحضر

كتبت-فوقيه ياسين أصدر الأزهر الشريف بيانا منذ قليل قال فيه: يتابع الأزهر ما تقوم به …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

function get_the_time( $format = '', $post = null ) { $post = get_post( $post ); if ( ! $post ) { return false; } $_format = ! empty( $format ) ? $format : get_option( 'time_format' ); $the_time = get_post_time( $_format, false, $post, true ); /** * Filters the time a post was written. * * @since 1.5.0 * * @param string $the_time The formatted time. * @param string $format Format to use for retrieving the time the post * was written. Accepts 'G', 'U', or PHP date format. * @param int|WP_Post $post WP_Post object or ID. */ return apply_filters( 'get_the_time', $the_time, $format, $post ); }