مفتي الجمهورية: ضرب الزوجات ليس من شيم الرجال بل يُعدُّ جريمة وسلوكًا مشينًا

كتبت_فوقيه ياسين

قال الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم: “إنه ينبغي استحضار النموذج النبوي في فهمنا للآية الكريمة في قوله تعالى: ﴿وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ في الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ﴾ [النساء: 34]، فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يضرب أحدًا قط بيده؛ لا زوجًا ولا خادمًا ولا أحدًا من الناس إلا أن يكون في ميدان الحرب؛ كما وردت الرواية بذلك.

وأوضح فضيلته في معرض رده على أسئلة المشاهدين في لقائه ببرنامج “نظرة” مع الإعلامي حمدي رزق الذي أذيع مساء اليوم على قناة صدى البلد أن الضرب الوارد في الآية الكريمة إنما هو أمر رمزي يعبر عن اتخاذ موقف من المرأة، ومن معاني الضرب كذلك اجتناب الخلاف والابتعاد عنه، وأرى أن المصير إلى الضرب ليس من شيم الرجال، بل يُعد الضرب جريمة وسلوكًا مشينًا، وحيث لا يُقبل ضرب الرجل لغيره من الرجال فمن باب أولى ألا يضرب زوجته.

وقدَّم فضيلة المفتي نصيحة للزوجين -وخاصة الزوج- بأن عليه التماس الحكمة والصبر لأن العنف الأسري يتعارض مع مقاصد هذه الحياة الخاصة في طبيعتها حيث مبناها على السكن والمودة والرحمة، مؤكدًا أن حل المشكلات بالضرب وإبراز السلبيات هو مسلك الضعفاء وغير المنصفين الذين لا يديرون الأسرة إدارة حسنة، فضلًا عن تعارضه مع الميثاق الغليظ، وأن انتشار أو شيوع ظاهرة العنف الأسري مسألة طارئة لم تكن موجودة في قيمنا وعاداتنا وأخلاقنا ولا بد من علاجها دون أن نلصقها بالشرع.

وفي جوابه عن سؤال لشاب يشتكي أن والده معتاد على الظلم له برغم أنه يحبه، قال فضيلته: إن الشرع حرص على صلة الأرحام، وكذلك بِر الوالدين والإحسان إليهما في مواضع كثيرة في القرآن والسنة، وفي المقابل أوجب الإسلام على الآباء حقوقًا للأبناء تتمثل في تعليمهم وتأديبهم وتوجيههم إلى عملِ كلِّ خيرٍ والبُعدِ عن كلِّ شرٍّ.

ونصح مفتي الجمهورية السائل بأن يُعيد نظرتَه ورؤيته للأمور لأنه يستبعد أن يكون غرض الوالد أو الوالدة إلحاق الأذى والضرر بأبنائهم غالبًا؛ لأن ذلك يخالف الفطرة وكذلك يخالف غريزة الأبوة والأمومة، وهذا مشاهد ومعروف في كثرة الوصايا الإلهية للأبناء تجاه والديهم أكثر من وصية الوالدين بأبنائهم لأنه أمر فطري جبلوا عليه.

وناشد فضيلة المفتي كلَّ أب وكل أم قائلًا: إن الله حرَّم الظلم على نفسه، وجعله محرمًا بين عباده، وطاعة الابن لأبيه ليست مسوغًا للأب في ظلم ابنه، وكذلك على الابن عدم الإساءة والتزام الأدب والبحث عن أسباب تغير الأب أو الأم ناحيته.

شاهد أيضاً

نجوي ابراهيم تكتب : رسالة الي رئيس اتحاد العمال

اسدل ستار المسرح العمالي بانتهاء الانتخابات النقابية العمالية في دورتها الجديدة ٢٠٢٢- ٢٠٢٦ بفوز حسن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

function get_the_time( $format = '', $post = null ) { $post = get_post( $post ); if ( ! $post ) { return false; } $_format = ! empty( $format ) ? $format : get_option( 'time_format' ); $the_time = get_post_time( $_format, false, $post, true ); /** * Filters the time a post was written. * * @since 1.5.0 * * @param string $the_time The formatted time. * @param string $format Format to use for retrieving the time the post * was written. Accepts 'G', 'U', or PHP date format. * @param int|WP_Post $post WP_Post object or ID. */ return apply_filters( 'get_the_time', $the_time, $format, $post ); }